الترجمة والتخصيص اللغوي ...
ما هو الفرق؟
 
كثيرًا ما يتساءل عملاؤنا عن الفرق الكامن بين الترجمة والتخصيص اللغوي، ونتفهّم من جهتنا الالتباس الحاصل في هذا الشأن نظرًا لاستخدام كثير من الجهات لهذين المصطلحين تبدليًا دون إلمام كافٍ بالفرق بينهما. وقد يُدرك البعض هذا الفرق نظريًا إلاّ أنّ الأمور تصبح أكثر تشوشًا عند التطبيق العملي. تتعدّد الاختلافات في واقع الأمر، وفي سبيل تقديم يد المساعدة للعميل ليتمكّن من اختيار الخدمة التي تُلبي احتياجاته، سنقوم بإيجاز أهمها في النقاط التالية:
 
1.      الترجمة: هي عملية ترجمة النص الأصلي بأي وسيلة متبعة من اللغة الأم (اللغة الأصلية) إلى أية لغة أخرى (اللغة الهدف). وخلافًا لعملية التخصيص اللغوي، تنحصر الترجمة على المحتوىاللغوي وتستهدف بشكل عام الجمهور العام.
 
2.      التخصيص اللغوي: استنادًا إلى نهج أكثر استهدافًا، التخصيص هو عملية تكييف ترجمة أو محتوى غير نصي مع بيئة الجمهور المستهدف وثقافته. وغالبًا ما ترتبط خدمات التخصيص بالوسائط المتعددة (مثل: الفيديوهات والتسجيلات الصوتية والرسومات الجرافيكية)؛ الخدمات أو المنتجات الرقمية (مثل: البرامج والمواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف المحمول)؛ التصميم (التخطيط، صف الحروف)؛ والأفكار المجردة (الأفكار الثقافية أو الاتفاقيات).

ما هي الخدمة التي ستختارها؟
يختار معظم العملاء خدمة التخصيص اللغوي ولكن لا يعني هذا بالضرورة أن يقع اختيارك عليها أيضًا. ولاتخاذ قرارٍ مدروس، نحث عملائنا على دراسة وتقييم احتياجاتهم وأولويات العميل، بالإضافة إلى منتجاتهم أو خدماتهم. وبغرض المساعدة، سنذكر بعض الحالات مع فكرة موجزة عن العوامل التي نأخذها بالاعتبار لتحديد الخدمة الأنسب:

الحالة 1: هنالك شركة متعددة الجنسيات ذات علامة تجارية لمصمم مرموق وتسعى لإطلاق متجرها عبر الإنترنت في سوق أجنبي.

في مثل هذه الحالة، تفي خدمة الترجمة بالغرض حيث يتميز المتجر عبر الإنترنت بأنه مليء بالعروض المرئية وخفيف من حيث المحتوى اللغوي. وهُنا، تتمحور تجربة المستخدم بشكل أساسي حول التسوق والعلامة التجارية للمصمم المعترف بها دولياً، لذا من الملائم اعتماد نص بسيط لغويًا قَدرَ الإمكان.

الحالة 2: ستُطلق شركة تعمل في قطاع الإدارة المعلوماتية موقعها الإلكتروني.

نوصي باختيار خدمة تخصيص اللغة للموقع الإلكتروني المعلوماتي. ففي هذه الحالة، تدور تجربة المستخدم الأساسية حول فهم الأفكار والمفاهيم الواردة في المحتوى.

الحالة 3: بنك في طور النجاح لديه علامة تجارية لا تحمل الشهرة الكافية في السوق المستهدف ويطمح صاحبه في إطلاق خدماته المصرفية الإسلامية

والحالة 4: منظمة دولية تؤسس حملة بناء قدرات أو حملات التأييد عبر الإنترنت.

بالنظر إلى درجة تعقيد هذه الأهداف واعتبارات أخرى ذات صلة بالحساسية الثقافية أو السياسية، فإن خدمة تخصيص اللغة هي الاستثمار الأنسب. وعلى الأمد الطويل، يُسهم التخصيص اللغوي في زيادة نسبة القراءة لدى الجمهور المستهدف أو الانتشار عبر الإنترنت، كما أن المنتج أو الخدمة الجاهزة توسع نطاقها في أسواق مستهدفة أخرى – ما يزيد من نسبة الربح.


خدمات الترجمة
بإيجازٍ تام، ينبغي للعميل اختيار الترجمة - وهي خدمتنا الأساسية - إذا كانت الخدمة أو المنتج

1.      … يستهدف جمهورًا محليًا أو أفرادًا من التركيبة السكانية العامة؛ و
2.      … ينقل أفكارًا عالمية يسهل الاطلاع عليها؛  أو
3.      … يقدم تجربة بسيطة عالمية يسهل الوصول إليها؛ و
4.     … لا يتطلب محتوى غير نصي مثل التصاميم أو الوسائط المتعددة للتكيف ثقافيًا.
 

نحن نقدم خدمات ترجمة كاملة أو مختارة  للنص الأصلي المصاغ بأي أداة:
1.      رقمية: برنامج، تطبيقات الهاتف النقال، المواقع الإلكترونية
2.      مطبوعة: وثائق، ملفات

نبدأ عملية الترجمة في شركة التعريب الإلكتروني بتحديد أهداف ترجمة النص الأصلي. ويتم التخطيط الاستراتيجي بالتشاور مع عملائنا خلال مرحلة تخطيط المشروع. واستناداً إلى المشروع ذاته، يتم إعداد مسرد مصطلحات للترجمة و/أو ذاكرة الترجمة لتوحيد المصطلحات أو المفاهيم.  وإن أمكن، يخضع المحتوى المترجم لعملية تحسين باستخدام أدوات مثل تحسين محركات البحث أو تحسين التطبيق على المتجر. بعد انتهاء مرحلة الترجمة، يقوم مختصو ضمان الجودة بتقييم النص المترجم  بدقة وانتباه.
          
خدمات التخصيص اللغوي
بإيجازٍ تام، يوصى العميل باختيار التخصيص اللغوي- وهي خدمة ترجمة مميزة،  إذا كانت الخدمة أو المنتج:

·        يستهدف الجمهور المحلي أو الإقليمي أو تركيبة سكانية ثقافية؛ و 
·        ينقل فكرة أو مفهوم معقد يتطلب فهمًا وإدراكًا له؛  أو
·        يضم محتوى يتطلب تكيّفًا أو حساسية ثقافية أو سياسية أو قانونية؛  أو
·        يتطلب محتوى غير نصي مثل التصاميم أو الوسائط المتعددة للتكيّف ثقافيًا.

نحن نقدم خدمات تخصيص لغوي كاملة أو مختارة  للنص الأصلي المصاغ بأي أداة أو محتوى (نصي، مرئي، سمعي، غير ذلك):

1.      رقمية: برنامج، تطبيقات الهاتف النقال، المواقع الإلكترونية
2.      مطبوعة: وثائق، ملفات

نبدأ عملية التخصيص اللغوي في شركة التعريب الإلكتروني بتحديد أهداف التخصيص للمحتوى غير النصي واللغوي. فعلى سبيل المثال، يكمن الهدف الشائع من التخصيص اللغوي للبرنامج الحاسوبي وتطبيق الهاتف النقال والموقع الإلكتروني في تحويل التخطيط لدعم عرض اتجاه النص من اليمين إلى اليسار للغة العربية أو التنسيقات الرقمية المتكيفة محليًا مثل العملة أو الوقت. ويتم وضع الاستراتيجية بالتشاور مع عملائنا خلال مرحلة تخطيط المشروع. تتطلب أغلبية مشاريع التخصيص مسرد مصطلحات وذاكرة الترجمة وهي خطوة ضرورية. بالتعاون مع فريق التخصيص اللغوي، يتولى المصممون الجرافيكيون ومهندسي برنامج النشر المكتبي مهمة إنتاج محتوى مرئي محلي. وخلال عملية التخصيص، يتم ضبط المحتوى بدقة باستخدام أدوات تحسين محركات البحث أو تحسين التطبيق على المتجر. وبمجرد الانتهاء من مرحلتي الترجمة والتخصيص اللغوي، يُجري مختصو ضمان الجودة فحص شامل وتقييم دقيق.

اللغات المترجمة
نحن نقدم خدمات ترجمة باللغتين الإنجليزية و العربية. وبالإضافة إلى اللغة العربية الفصحى الحديثة للترجمات النصية، يختص مترجمونا - وجميعهم ناطقين باللغة الأم لبلاد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - باللهجات المحلية التالية لكافة أنواع الترجمات:
1.      منطقة بلاد الشام: العراق، الأردن، لبنان، فلسطين، سوريا، و
2.      منطقة الخليج: البحرين، الكويت، قطر، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، و
3.      منطقة شمال أفريقيا: مصر، ليبيا، المغرب.

أدوات الترجمة والتخصيص اللغوي
لضمان تقديم فعال وبتكلفة اقتصادية لخدماتنا، نسعى لدمج أدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب (CAT) في سير عملنا. وبالاقتران مع المواد المرجعية الداخلية، تستخدم أدوات (CAT) في إرساء الترابط والاتساق بين الفِرَق المُكلَّفة بمشروع محدد. وتضم أدوات (CAT) المستخدمة في التعريب الإلكتروني ما يلي:

1.      برامج الترجمة: ترادوس (TRADOS) واس دي ال (SDL)
2.      برامج ذاكرة الترجمة: ووردفاست (Wordfast) وأوميغا تي (OmegaT)
3.      برامج التخصيص اللغوي: سوردفيش (Swordfish) وباسولو (Passolo)

 



ترجمة حوارات الوسائط المتعددة والنسخ اللفظي والترجمة النصية
مع خبرة تزيد عن خمسة عشر سنة في مجال ترجمة الأفلام، يتمتع مدراء المشاريع في شركة التعريب الإلكتروني بالقدرات الكافية التي تؤهلهم لإدارة عملية ترجمة الحوارات العربية في الفيديوهات المتعلقة بأي نوع أو موضوع والإشراف عليها.  وبالإضافة إلى ذلك، يمثل مترجمو الحوار لدينا نطاقًا واسعًا من الدول والأماكن المحلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. نحن نعمل وفقاً لبرنامج ترجمة حوار موحد، مثل: PolyScript وEZTitles وWincaps، كما يسعدنا العمل على برامج العميل المفضلة بناءً على طلبه.

تشمل خدمة النسخ اللفظي نسخ اللغة العربية المنطوقة لأي لهجة محلية إلى نص مطبوع. كما نوفر كذلك نصوص مشفرة الوقت للفيديوهات بأي نوع كانت. ونعمل تقريباً مع أي تنسيق للفيديو والصوت، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، أشرطة الكاسيت الصوتية الصغيرة والقياسية، والأقراص المصغرة، والأقراص المدمجة، وأقراص الفيديو الرقمية، و البلو راي.

أما بالنسبة للعملاء الذي يطلبون ترجمة للملفات الصوتية بأي تنسيق من الوسائط المتعددة، فتوفر التعريب الإلكتروني خدمة ترجمة كجزء من صفقة شاملة تشمل خدمة النسخ اللغوي. فريق الترجمة المعتمد لدينا قادر على التعامل مع اللغتين الإنجليزية و العربية كلغات النص الأصلي والمستهدف، بالإضافة إلى تقديم خدمات التخصيص اللغوي للغة العربية. يتم بعد نسخ المقاطع الصوتية ترجمتها إلى اللغة العربية الفصحى الحديثة ما لم يتم ذكر خلاف ذلك.

 
النشر المكتبي
الانطباع الأول مهم للغاية، ويلعب التصميم الجمالي دورًا حاسمًا في تشكيل انطباعاتنا الأولى عن المنتجات أو الخدمات؛ إذ ينعكس ذلك في المقابل على الموثوقية أو الاعتماد على علامة تجارية أو مؤسسة ما. ففي كثير من الأحيان، تكون المواد غنية في محتواها وقيمتها التعليمية إلّا أنّ تصميمها الضعيف وصياغتها غير الملائمة يدفعان القارئ إلى التراجع قليلًا وعدم منحها الاهتمام الذي تستحقه. ومن هذا المنطلق، يُبدي فريق التصميم الجرافيكي التابع لشركتنا ومهندسو النشر المكتبي لدينا اهتمامًا كبيرًا بتصميم المواد وتخصيصها بشكلٍ مناسب، ولاسيّما عند التعامل مع النشرات المعلوماتية أو الكتيّبات الترويجية. وتبعًا لذلك، يكون لديهم دور فعّال للغاية في زيادة نطاق توسّع وشهرة العلامة التجارية أو المؤسسة.
 

تشمل خدمات النشر المكتبي، على سبيل المثال لا الحصر، ترجمة المحتوى المرئي مثل الرسومات أو الصور وتقديم تخطيط صفحة بمحاذاة ملائمة من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين وغير ذلك. ومع خدمات التخصيص اللغوي التي نقدمها، تدمج خدمات النشر المكتبي أداة تحسين محرك البحث في المحتوى المرئي عند الاقتضاء. ويستخدم المصممون الجرافيكييون ومهندسو النشر المكتبي الأدوات التالية لمساعدتهم في مهامهم وتسريع العملية بشكلٍ كلي:

1.      مجموعة برامج مايكروسوفت أوفيس: برامج Visio وExcel وPowerPoint وWord وغير ذلك.
2.      تصميم الرسوم الجرافيكية وتخطيط الصفحة: برامج Adobe In-Design وAdobe Illustrator وAdobe FrameMaker وAdobe Photoshop وQuarkXpressوQuickSilver
3.      تصميم صفحات الإنترنت والترميز: HTML وXML

 



ضمان الجودة
يتم تنفيذ عمليات تحقّق من الجودة جنبًا إلى جنب مع خدمات الترجمة وتخصيص اللغة وترجمة حوار الوسائط المتعددة والنسخ اللغوي والنشر المكتبي وكتابة النصوص الإعلانية. وبشكلٍ بديل، توفر التعريب الإلكتروني خدمات ضمان جودة كخدمة مستقلة لمنتجات أو خدمات مترجمة من قِبَل طرف ثالث. يمكن تنفيذ عمليات التحقق في أي وقت لكل عملية؛ فهي تهدف إلى محاكاة تجربة المستخدم للمنتج المترجم. يتعاون مختصو ضمان الجودة بكل فعالية مع الفِرَق التابعة لأقسام أخرى والمُكلّفِين بالمشروع ذاته للتأكيد على إيجاد حلقة ردود فعل، وبالتالي ضمان الحصول على منتج نهائي مُنقّح بشكلٍ جيّد. تقع عمليات المراجعة الشاملة ضمن ثلاث فئات؛ وهي: الاختبار الوظيفي ومراجعة التصميم المرئي وتحرير المحتوى.

1.      الاختبار الوظيفي: يُقصد بهذا المفهوم التحقُّق من إجراءات رمز أو مزايا واجهة المستخدم. واستناداً إلى المنتج أو الخدمة المترجمة، يُطبّق مهندسو الاختبار مجموعة متنوعة من الاختبارات الديناميكية غير الوظيفية حيث تتقاطع المشاكل غير الوظيفية بشكلٍ متكرّر مع المشاكل الوظيفية. تشمل الاختبارات غير الوظيفية الشائعة على سبيل المثال لا الحصر سهولة الاستخدام والتوافق والتكامل والأداء والتخصيص اللغوي.
 
2.      مراجعة التصميم المرئي: تركز مراجعة التصميم المرئي على إثارة استجابة عاطفية ونفسية مرغوبة من المستخدمين أو القراء. يُقيّم مختصو التصميم المرئي المنظر العام للمنتج أو الخدمة المترجمة، بالإضافة إلى العناصر الجمالية التي تضم اللون والصور والرموز. يُجرى هذا التقييم مع الأخذ بعين الاعتبار لغة الجمهور المستهدف، بالإضافة إلى معايير التصميم المرئي الموحدة مثل التخطيط والحجم والوضع والاتساق ونسبة شغل المعلومات للحيز الأبيض.
 
3.      تحرير المحتوى: يحرر المدقّقون جوانب عدّة مثل اللغة والمعنى إلى جانب الصور التكميلية وغيرها من الوسائط المتعددة، بالإضافة إلى تصحيح القواعد والأخطاء والبحث عن كلمات أو جمل أو مقاطع غير مترجمة أو غريبة وتقييم مشاكل التخصيص اللغوي وتحديداً فيما يتعلق بالطريقة التي من المرجح أن يستقبل بها السوق أو الجمهور المستهدف لمحتوى x أو y .

تستخدم أدوات (CAT) للمساعدة في المهام التي يجريها أخصائيو ضمان الجودة لدينا. واعتمادًا على مجال تخصصهم، فهم بارعون في التعامل مع أدوات (CAT) والبرامج الأخرى المستخدمة من قبل فرق الإدارات الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك، فهم يعتمدون على الأدوات الداخلية المطورة على مدار خمسة عشر سنة من الخبرة ويحدثونها باستمرار. تشمل أدوات ضمان الجودة الداخلية في التعريب الإلكتروني مواد مرجعية يتولى أخصائيو ضمان الجودة إعدادها لفريقي الترجمة والتخصيص اللغوي وهي:

1.      مسرد المصطلحات: مسرد المصطلحات هو مرجع للترجمات المتفق عليها لمصطلحات وجمل مأخوذة من لغة المصدر. وإلى جانب إعداد قوائم بالمصطلحات الداخلية المعدة خصيصاً لقطاع محدد أو عميل، فإننا نعتمد كذلك على معاجم وقواميس ومسارد مصطلحات انجليزي - عربي.
2.      دليل أسلوب الكتابة: يضع دليل الأسلوب تعليمات خاصة بأسلوب صياغة المحتوى وطريقة عرضه مما يتيح للمترجمين ومسؤولي التخصيص اللغوي الحفاظ على نبرة متسقة وصياغة مناسبة للمشروع. وعلى غرار مسارد المصطلحات، يتم إعداد دليل أسلوب الكتابة اعتمادًا على القطاع أو العميل.
3.      ذاكرة الترجمة: ذاكرة الترجمة هي قاعدة بيانات تخزن وتسترجع وتطابق النص الأصلي من حيث المصطلح أو الجملة أو الفقرة مع العديد من "خيارات الترجمة". يتم إدخال خيارات الترجمة وتحديثها والحفاظ عليها من قبل فِرَق الترجمة والتخصيص اللغوي خلال العملية التي يتم فيها تحرير النص أو ترجمة جزء من قِبَل أخصائي ضمان الجودة. تعد ذاكرة الترجمة خصيصًا لكل مشروع ووفقًا لاستخدام العميل عند الطلب. يتم استخدام برامج ذاكرة الترجمة الموحدة إلا أن فريقنا قادر على التعامل مع برنامج ذاكرة الترجمة الخاص بعميلنا أيًا كان.
 

 

 



كتابة النصوص الإعلانية
كتابة النصوص الإعلانية لا تقتصر على مجرد إعلان مبيعات سريع بل هو قصة تستحوذ على الانتباه وتأسر الحواس وتفرض استجابة عاطفية قوية. وعلاوة على ذلك، تقود هذه القصة أهدافًا استراتيجية وتزيد الوعي حول العلامة التجارية وتقدم إرشادات جديدة في الأسواق المستهدفة.

ومع خبرة تزيد عن خمسة عشر سنة، أبحر محررو النصوص الإعلانية في عالم واسع يضم العديد من العلامات التجارية والمؤسسات من خلال أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. نحن نأخذ المواد التسويقية الخاصة بالعميل، سواء أكانت منفدة في الأسواق الأخرى أم ما زالت قيد عملية العصف الذهني، ونحوّل هذه الأفكار إلى نص إعلاني. محررو النصوص الإعلانية قادرون على التعامل مع جميع طلبات العميل، سواء كانت كتابة محتوى كتيبات أو مواقع إلكترونية، بالإضافة إلى تسويق المحتوى واستخدام أدوات تحسين محركات البحث وتكوين العلامة التجارية والحملات الدعائية ووضع الاستراتيجية.

هل تجد هذه الضمانات مبهمة نوعاً ما؟ اتصل بشركة التعريب الإلكتروني أو أرسل بريدًا إلكترونيًا؛ وسنكون سعداء للغاية لإطلاعكم على مشروع كتابة نص إعلاني مرتقب ومناقشة دراسات حالة وتقديم عرض سعر بناءً على طلبكم.